اتنين من الناس
About Me


Name::اتنين من الناس
From::Tanta, Egypt

View my complete profile

اللى فات مامتـش

هكذا تحدث خوفو
شم النسيم
عــــزاء واجــــبالفاتحه على روح المرحومه ست الحاج...
:: حصوة في عين الرئيس ::
ثوره حتى النوم
حيــاتنـا فـى مـصـر السعيده جمــال وبابا و...
بـحـــث فـــى مـعــنـى الأيـــادى
رحيل
اشتغالات مصرية
منتصف النهار

Archives

سبتمبر 2006
أكتوبر 2006
نوفمبر 2006
ديسمبر 2006
يناير 2007
مارس 2007
مايو 2007
أكتوبر 2007

Whatever Here

Whatever Here. Tagboard maybe or more links

Spare

Take this out or add pics or links.

الاثنين، أكتوبر 29، 2007

هكذا تحدث خوفو



إسْمي خوفو..
وَاسْمي يُفصِحُ عَمّا أعْني.
يَعني أنّي
خَوّافٌ أَتَحاشَي خَوْفي
بالتَّخويفِ
فَخافوا مِنَّي!

بالصُّدفَةِ قُمتُ عَلي عَرْشي
وَبِها سأُسَمَّرُ في نَعْشي.
وَبكُلَّ الحالاتِ..سَأمشي
وأظَلُّ بِدُنياكُمْ أمشي!
فَعَلي رَغْمِ مُني المُتَمَنّي
لي جِنّيٌّ يَحفَظُ أمْني
وَيُقَرِّرُ لي ساعَةَ دَفني.
وَهْوَ رأي في أمري أمْراً..
أقصَي مَنْ هُمْ أدني شَرّاً
وَعَفا عَنّي.
فانْدَهِشوا لِفُنونِ الجِنِّ!

لا يَخْدَعُكُمْ غابِرُ سِنّي
أو طُولُ غِيابي عَن ذِهْني
أو صَحْوي بالإغماءاتْ.
ذلِكَ طَبْعُ المُومْياءاتْ!
لكِنّ العِبْرَةَ في الفَنِّ
إذْ ما زِلتُ بِرَغْمِ فَنائي
أَنفي أو أسجُنُ أو أُفني
وَأصُبُّ الّليلَ بِأعيُنِكُمْ..
فَسَلُوا مُطرِبَكُمْ عَن فَنّي
هَل يُمكِنُهُ حيِنَ يُغَنّي
إقصاءُ (الّليلِ) عَنِ (العَيْنِ)؟!

لا تَقَعُوا في سُوءِ الظَّنِّ
أنَا ما زِلتُ بأحسَنِ حالٍ..
أَربِطَتي مِن أجْوَدِ قطنٍ
وحَنُوطي مِن أفضلِ تُبْنِ.
أصبحتُ رمَيماً.. لكِنّي
بِقرارَةِ تابوتي أَبني
تابوتاً مَلَكِيّاً لاِبْني.
لَنْ أحرِمَكُمْ مِنّي أَبَداً..
وإذا طارَ رَميمي بَدَدَاً
فابني سَيُعَوِّضُكُمْ عَنّي!

اسْمِي خوفو..
خوفو البُنِّي.
وابني خوفو.
خوفو الأصفَرُ كالجُبْنَةِ
مِنَ فَرْطِ الجُبْنِ.
فَخُذوا مِنّي.. وخُذوا عَنّي.
لَن تَِجدوا في الأرضِ جَمالاً
كَجَمالِ ابني
أو حُسنْاً أروَعِ مِن حُسْني.
أحمد مطر

---------------------------------------------

الاثنين، مايو 07، 2007

شم النسيم

شم النسيم .. انه وقت الاحتفال .. لم يعد لديك ما يمكنك الاحتفال به .. سوى .. بقاءك على قيد الحياة .. نظريا
شم النسيم .. انه عيد الربيع .. ستتجلى المأساة أن الربيع سيمر عليك كما مر الخريف .. ولن تشعر بأي فرق
شم النسيم .. انه يوم الألوان .. فلا تندهش من هذه البانوراما المحيطة بك .. ولن ينفعك لونك الوحيد .. مهما كان ثابتا .. فتلون .. كالحرباء
شم النسيم .. انه زمن البيض

####
حكيــــم عيــــون
dr_7akim3ion @yahoo (OR) @hotmail

---------------------------------------------

الثلاثاء، مارس 20، 2007

عــــزاء واجــــب





الفاتحه على روح المرحومه ست الحاجه مصر









---------------------------------------------

الأحد، يناير 28، 2007

:: حصوة في عين الرئيس ::



لا شفيت عين الرئيس - قصة قصيرة





لم تكن بداية ذلك اليوم تنبيء بحدوث أي شيء غير طبيعي في مقر اقامة رئيس هذه الدولة من دول العالم الثالث , حيث التخلف بجميع ألوانه مقترنا بالديكتاتورية والشمولية والفساد
كان صباحا عاديا لأحد أيام الربيع الجميلة حيث استطاعت بعض نسمات الهواء أن تجتاز السياج الأمني الرهيب المحيط بالقصر الرئاسي . استيقظ الرئيس مبكرا كعادته وتناول افطاره الخاص ثم نزل ليمارس رياضته اليومية المعتادة في حديقة القصر , قام الرئيس بالجري قليلا في الحديقة يرافقه سكرتيره الشخصي الذي يلازمه كظله لدرجة أنه تعلم رياضة التنس خصيصا - وهي رياضة الرئيس المفضلة - حتى يشارك الرئيس لعب التنس في الملعب الموجود بالقصر . بعد أن جرى الرئيس قليلا وأثناء توجهه بصحبة سكرتيره الى ملعب التنس , اذا بالرئيس يتوقف فجأة وهو يصيح ثم أخذ يفرك عينه اليمنى بشدة , وفهم السكرتير أن عين الرئيس قد دخل فيها شيء ما ( حصوة أو ما شابه ) وأراد المساعدة ولكنه لم يدر ماذا يفعل , هل سيفرك للرئيس عينه ؟! توقف الرئيس عن فرك عينه ولكنه مازال متوجعا حيث أن ذلك الشيء مازال داخل عينه , ولاحظ السكرتير أن عين الرئيس أصبحت محمرة بشدة
عرض السكرتير على الرئيس فكرة أن يرتاح قليلا بالحديقة , لكن الرئيس - الذي كانت عينه لاتزال تؤلمه - قرر أن يصعد جناحه الخاص , وأمر السكرتير أن يستدعي طبيب القصر في الحال
عندما دخل الطبيب على الرئيس في جناحه الخاص كان الأخير يذرع الحجرة ذهابا وايابا ويبدو على وجهه القلق والعبوس , ولاحظ الطبيب أن عين الرئيس اليمنى شديدة الاحمرار لدرجة غطت على آثار التجاعيد التي تركها الزمن على جفون الرئيس ولم تعد تفلح معها محاولات أمهر جراحي التجميل في العالم . قدم الطبيب التحية للرئيس الذي لم يبادله اياها , وعلى الفور غسل الطبيب عين الرئيس بمحلول خاص عدة مرات وطلب منه أن يستريح قليلا وأن يغمض عينه لمدة ربع ساعة , وسيصبح بعدها كل شيء على مايرام . فعل الرئيس كما أوصى الطبيب , وأمر كل من حوله بالانصراف بما فيهم زوجته وسكرتيره الشخصي , وبقى وحيدا مستلقيا على فراشه الوثير مغمضا عينيه .. كانت فرصة سانحة للذكريات والأفكار لتنقض على ذهن الرئيس بلا هوادة , فقلما يكون وحيدا ومستسلما هكذا
بداية استنكر الرئيس الموقف بكبرياء لكنه سرعان ما تعجب من ذلك الشيء الصغير التافه الذي دخل في عينه وأرقه هكذا وهو الرئيس الذي يتمنى الجميع نظرة رضا من عينه هذه , كيف استطاعت تلك الحصوة الصغيرة أن تعكر صفو الرجل الكبير ولو قليلا .. انها تصاريف القدر , ولكن هل يؤمن الرئيس بالقدر أصلا .. لقد نسيه تماما منذ أن تربع على عرش البلاد كرئيس بدرجة ملك منذ ما يزيد على ربع قرن , ومنذ ذلك الحين وهو الآمر الناهي الذي يتلاعب بمقدرات شعبه البائس . لا يدري الرئيس لماذا تذكر الآن طفولته المتواضعة في قريته التي تقع في شمال البلاد , تذكر كيف كان يترك والده وهو ذاهب ليصلي في الجامع الكبير بقريتهم ويذهب هو ليصلي بصحبة أقرانه في زاوية صغيرة على أطراف القرية , وكيف نهره والده بشدة لذلك . من يومها تعلم جيدا ألا يغرد خارج السرب .. التزم بالصلاة مع والده في الجامع الكبير , ذلك الجامع الكبير الذي لا تكاد تخلو منه أية قرية أو مدينة صغيرة أصبح بالنسبة له وهو صغير بمثابة المكان الوحيد الصالح للصلاة في قريتهم , وصلاته في أي مسجد آخر تعتبر خروجا عن الصف , هل ساهم ذلك منذ صغر الرئيس في قتل فكرة التعددية لديه بكافة أشكالها .. ربما . منذ ذلك الحين هجر أقرانه في الزاوية الصغيرة , وتدريجيا أصبح تقريبا بلا أصدقاء حتى انتقاله الى عاصمة البلاد لاكمال تعليمه
لو علم أفراد الشعب بهذا الألم المؤرق في عين الرئيس وأنه سوف يدفعه الى التفكر في أحوالهم وأحوال البلاد لدعوا جميعا : " لا شفيت عين الرئيس " , ولكن هل يذكر الرئيس الناس أصلا , لقد اقتصرت علاقته بالناس منذ فترة طويلة على أصناف محدودة .. أتباعه ووزرائه وحراسه ومنافقيه وغيرهم من رجال المال والأعمال , انها حالة الزواج الكاثوليكي بين السلطة والمال لتبادل المصالح والمنافع الخاصة فقط . تساءل الرئيس هل هو فعلا حاكم مستبد كما كتب رئيس تحرير احدى الصحف الخاصة قبل أن يقبع في السجن بتهمة اهانة رئيس الجمهورية ورمز الدولة , ماذا يعني الاستبداد أصلا .. وما علاقة استبداده بالناس بالحيرة التي تستبد به الآن .. تلك الحيرة التي تشبه حيرتك عندما يعطيك أحدهم مربعا ويطلب منك أن تضعه بالطول
سكنت أفكار الرئيس فجأة كأنما ومض ضوء في ذهنه أنار له الطريق الى الحل .. لو كان قد ظلم شعبه فعلا فلن يفيدهم اعتذاره بشيء , بل من الأجدى لهم أن يبادر باصلاح ما أفسده طوال سنوات حكمه المديدة . ارتسمت على وجه الرئيس ابتسامة رضا ويبدو أنه ارتاح لما توصل اليه من حل
فتح الرئيس عينيه - وكانت قد مرت الربع ساعة التي أوصى بها الطبيب - وشعر أن عينه قد عادت الى طبيعتها , فنهض من فراشه في ارتياح وقرع الجرس الموجود بجوار الفراش .. هرع اليه سكرتيره - الذي كان ينتظر خلف الباب على ما يبدو - ثم جاءت زوجته بصحبة الطبيب , واطمأن الجميع على سلامة عين الرئيس
أمر الرئيس بصرف مكافأة سخية للطبيب , ثم نزل مع سكرتيره الى حديقة القصر واتجها الى ملعب التنس ليستأنفا ما كانا قد تعطلا عنه و .... نسى الرئيس - أو تناسي - كل ما كان يفكر فيه

# تمت #
تأليف : حكيــــم عيــــون
dr_7akim3ion @yahoo.com (or) @hotmail.com

---------------------------------------------

الخميس، يناير 18، 2007

ثوره حتى النوم

غدا ستكون الثورة

غدا سنغضب ولأول مره

سنمزق اردية الصمت

ونشعل فيها النيران

غدا تمزق الأكفان .... ويبعث شعب الموت

سنهتف للحرية ان تبقى

سنطلق سراح ألسنتنا

بعد ان اعتقلت دهرا
فريدة هى تلك الثوره

فنحن لم نشعلها لأننا لاسمح الله قد غضبنا

ولا لأن الجوع ينهشنا نهشا

ولا لأن الفقر قد أصبح هو ثروتنا.....مثلا

او حتى لأننا سئمنا الذل....... فرضا

أو لأن الموت يعيش بيننا فردا

ولا لأن العذاب يصب علينا صبا

أو لأننا (معاذ الله ) نرفض أن يظل الحاكم يركبنا

حاشا وكلا

فكل هذا لايجد له فى اذاننا سمعا

وكل هذا لا يغضب فينا ظفرا

- لماذا إذن الثوره ؟؟؟؟

- أبدا .... مل الحاكم من صوت شخيرنا

فأمر بأن تقام الثورة قــــــســــــرا !!!!!ء


***********

*******

****
ميـــكــانـــيــكـى
lala2007_00@yahoo.com

---------------------------------------------

الخميس، يناير 11، 2007




حيــاتنـا فـى مـصـر السعيده





جمــال وبابا والأربعين حرامـى


---------------------------------------------

الثلاثاء، يناير 09، 2007

بـحـــث فـــى مـعــنـى الأيـــادى



أيها الشعب


لماذا خلق الله يديك؟






ألكي تعمل؟


لا شغل لديك






ألكي تأكل؟


لا قوت لديك







ألكي تكتب؟


ممنوع وصول الحرف


حتى لو مشى منك إليك






أنت لا تعمل


إلا عاطلاً عنك






ولا تأكل إلا شفتيك


أنت لا تكتب بل تُكبت


من رأسك حتى أ خمصيك






فلماذا خلق الله يديك؟


أتظن الله - جل الله


قد سوّاهما


حتى تسوي شاربيك؟


أو لتفلي عارضيك؟




حـــاش لــلـه




لقد سواهما كي تحمل الحكام


من أعلى الكراسي.. لأدنى قدميك




ولكي تأكل من أكتافهم


ما أكلوا من كتفيك




ولكي تكتب بالسوط على أجسادهم


ملحمة أكبر مما كبتوا في أ صغر يك





هل عرفت الآن ما معنا هما؟



إنـهـض، إذن


إنـهـض، وكشر عنهـما


إنـهـض




ودع كُلك يغدو قبضتيك




نهض النوم من النوم


على ضوضاء صمتي


أيها الشعب وصوتي


لم يحرك شعرة في أذنيك






أنا لا علة بي إلا كَ


لا لعنة لي إلاكَ



إ نـهــض



لعنة الله عليك






***********************


أحمــــــد مـــطــر

---------------------------------------------

الثلاثاء، ديسمبر 19، 2006

رحيل

قد تعجز عيناي عن البكاء....
و لكن قلبي سيجد ألف سبيل إلى ذلك.....
أرغب حقا في الرحيل عن منى....
أرغب في تركها وحيدة...
وحيدة تماما....
لتبحث وحدها عن ذاتها المفقودة في ماضيها..
.. ماضيها المؤلم
في أغلب الأوقات أرى أنها من أقوى البشر...
حين تضحك عيناها و يبكي قلبها....
و لكن الماضي أقوى من الحاضر.....
ذكريات دفينة تنوء بها ذاكرتها....
لعمري...
كم أشفق على "منى" القابعة بداخلي......
كم حاولت الهرب من ذكرياتها الأليمة...
و لكن..هيهات أن ينسى قلبها جرحا....
أو يتناسى عقلها...ألما....
كم حاولت البحث عن ذاتها.....
ذاتها الحقيقية......
انطفأت شمعة الأمل الوحيدة في قلبها.......
وانطفأت معها ابتسامتها المرحة.....
و حل محلها...دمعها الساخن.....
فحفر ملامح الحزن...على وجهها الصغير....
فناءت به سنون عمرها الإثنى عشر....
و منذ ذلك الحين....
وهي لم تعرف للفرح معنى.....
فقدت صغيرتي إحساسها بكل ما هو جميل حولها.....
و أصبحت تأنس فقط...لدمعها
و لوحدتها.....
مسكينة هي...
ضعيفة هي...
بريئة هي.....
أغتيلت براءتها منذ حداثة سنها....
فعرفت الدمع قبل أن تدرك معنى الابتسامة.....
تألمت قبل أن تعي مفهوم الراحة...
طفلة صغيرة.....
اتخذت من نفسي سكنا لها....
و تاهت....بين أضلعي.....
و مازلت أبحث عنها بداخلي.....
أبحث عن منى....
طفلتي المحببة.....
التي طالما ملأت الدنيا من حولها.....
بمرحها البريء.....
و شقاوتها المعهودة......
بكت الطفلة......
و ضاعت...
و ما من سبيل لإعادتها.....
فهنيئا لها بما أمضت معي من عمر....
و الله المستعان....
في العمر الباقي....
بدونك.....طفلتي....
monaz

---------------------------------------------

الجمعة، ديسمبر 08، 2006

اشتغالات مصرية

زي اي كلمة طلعت في حياتنا ومنعرفش طلعت منين ولا امتى ولا ازاي ولا ليه اصلا .... طلعت كلمة "اشتغالة" , بس الاكيد انها كلمة جديدة مع العلم ان جديدة دي كلمة نسبية , المهم ادينا عندنا كلمة بتقضي الغرض وخلاص .. كلمة بيستشهد بيها الجيل القديم (اللي سلموا نمر يعني) وبيعتبروها دليل على انحطاط الذوق العام مع قليل من مصمصة الشفايف والتحسر على "الزمن الجميل" اللي راح ومش راجع تاني , بس اللي محيرني بقى .. هما كانوا زمان بيسموا الاشتغالات ايه , "الاعيب" .. جايز برده
واحب اوضح ان العنوان (اشتغالات مصرية) ده نسبة للمصريين مش لمصر , لان مصر ملهاش ذنب , المشكلة فينا احنا كمصريين .. لان التجارب اثبتت ان الشعب المصري عنده روح الاشتغالة بصورة فظيعة .. شعب اشتغالاتي يعني (وانا منهم , عشان اقطع الطريق على الخبثاء) . يمكن تكون الاشتغالات مرتبطة بالوجدان الجمعي عند الشعب المصري من زمان , بس الملاحظ مؤخرا ان الاشتغالات في حياتنا زادت اوي .. لدرجة اننا ممكن نعتبر الحاجة الوحيدة اللي مش اشتغالة في حياتنا : هي اننا شعب اشتغالاتي (حقيقة مؤكدة) .... واليكم بعضا من هذه الاشتغالات

.... .... .... ....
لو لم اكن مصريا .. لوددت ان اكون مصريا : يا سلام .. اطلق هذه الاشتغالة الزعيم الوطني مصطفى كامل في بداية القرن العشرين في احدى خطبه الحماسية , صحيح هوا كان بيناضل ضد الاحتلا الانجليزي .. بس ده مش سبب كافي انه يقنعني بان واحد هندي قاعد يشرب جوزة على اي قهوة في الهند وعمال يقول ياريتني كنت مصري , ساعتها لو حد سمعه ممكن يتحاكم بتهمة الخيانة العظمى لوطنه الام (الهند يعني) وممكن ياخدله اعدام كمان , وابقى خللي بقى مصطفى كامل ينفعه
يا عم مصطفى .. يا زعيم يا وطني .. نحب مصر براحتنا .. بس مش مطلوب من غير المصريين انهم يفضلوا مصر على بلادهم يعني , والا يبقوا خونة .. بيتهيألي وسعت شوية من مصطفى كامل , مش اوي كده يعني

حار جاف صيفا .. دفيء ممطر شتاء : اشتغالة راسخة في كل كتب الجغرافيا خلال منظومة التعليم المصرية الغرض منها وصف مناخ مصر , سواء كان تعليم عالي او -لامؤاخذة- تعليم واطي , وزي ماعرفت من ناس كبار ان الجملة دي كانت على ايامهم برده , ويمكن زمان كان مناخ مصر كده فعلا , بس دلوقتي المناخ في العالم كله اتغير , ودي ارادة ربنا ولا اعتراض , وفيه تفسيرات بقى زي التلوث والتصحر والاشعاع وخلافه .. بس ده كله مش مبرر ان الجملة العبثية دي تفضل موجودة في كتب الجغرافيا لحد دلوقتي , خصوصا ان الجو في مصر فيه خاصية غريبة جدا .. وهي انك بتشوف فصول السنة الاربعة في اليوم الواحد .... اشي خيال يا ناس

أول طلعة جوية .. فتحت باب الحرية : اشتغالة اعلامية دعائية رنانة .. تحسسك ان باب الحرية كان معصلج لحد ما جت اول طلعة جوية وخلصت الموضوع كله , وكله عشان عيون الريس اللي كان قائد القوات الجوية ساعتها , بس نسوا يقولولنا ان الريس كان قائد ع الارض بس .. لا طار ولا طلع نص طلعة حتى من اللي فتحت باب الحرية , همال فين بقى المشاة والمدرعات والدفاع الجوي والبحرية والصاعقة وبقية الجيش
الا صحيح , هوا باب الحرية لما اتفتح ايه اللي حصل بعد كده .... اكيد الهوا قفله تاني

مدرستي جميلة .. نظيفة .. متطورة : ياه .. كل ده , يعني مدرستي مش جميلة بس لأ .. دي كمان نظيفة وقال ايه .. متطورة , يللا بقى .. هوا يعني الكلام بفلوس , اهو كله ضحك ع الدقون , ومن غير ماندخل في وصف مهازل مدارسنا اللي كلكم عارفينها .. اسألوا اي طالب في اي مدرسة في اي حتة في مصر
س- ايه رايك في مدرستك يا حبيبي
ج- مدرستي وحشة .. ومعفنة .... ومتطورة:نسبة للطور يعني

مصر تعيش أزهى عصور الديمقراطية : وشك للحيط وقفاك ليا .. ماتتقالش غير كده , مش عارف ليه كل ما اسمع الجملة الاشتغالية دي بتسيب في وداني نفس الرنين اللي بتسيبه كلمة الملوخية , وده لأننا فعلا بنعيش في ازهى عصور الملوخية والكوسة وخلافه .. مش الديمقراطية بقى
بس لو كان قصدهم بالديمقراطية انهم يسيبونا نتكلم زي ما احنا عايزين و في الآخر يعملوا اللي هما عايزينه برده , يبقي ايه هوا تعريف الديكتاتورية بقى ان شاء الله .... أليس فيكم رجل رشيد

مصر أم الدنيا : اشتغالة قديمة اوي .. اتثبتنا بيها كتير من غير ما نفكر في معناها , مصر بلدنا وحبيبتنا وعلى عيننا وراسنا , بس قصدهم ايه يعني بمصر ام الدنيا , طيب دلوقتي لما هوا مفيش اب للدنيا .. قصدهم يعني ان الدنيا ابن غير شرعي لمصر .. كفاية تخبيط في مصر بقى يا جدعان
وعموما عشان نعرف مين ابو الدنيا وحفاظا على سمعة مصر اللي هيا ام الدنيا برده .. انا باقترح نعمل تحليل دي.ان.ايه. وكان الله حليم ستار
بس الخوف بقى يطلعنا شوية منافقين ويقولولنا ان ابو الدنيا هوا .... الريس مبارك

حكمة الرئيس : تاتاتاتا .. اوعى وشك , ماتحترموا عقولنا شوية .. حسستونا ان الريس بتاعنا ده (اللي هوا اصلا لا بتاعنا ولا يحزنون , لا اخترناه ولا بايعناه ولا على حياتنا استئمناه .. احنا طلعنا لقيناه كده) كل الدنيا بتشرب من نبع حكمته اللي مابيخبلش بيها على حد , ومن حكم الرئيس الاخرانية نصيحته للشعب الروسي بانه يخترق الدستور زي ما بيحصل عندنا وينتخبوا الرئيس بوتين لفترة تالتة ....على طريقة الشيطان يعظ
قال حكمة الرئيس قال .. همال هيا فين يعني ماشفناش منها حاجة , ولا هيا حكمة سيادته دي زي القرع بتمد لبره , وخلاصة الكلام بقى .. اذا كان الريس حكيم , فأنا حكيم عيون برده .. محدش احسن من حد
.... .... .... ....
بيتهيألي كفاية عليكم اشتغالات كده عشان مايجيلكمش حول , لأننا لو فتحنا في الاشتغالات اللي عندنا في مصر مش هنخلص : ابتداء بمجانية التعليم .. مرورا بالريادة والتفوق الاعلامي .. وليس انتهاء بزيادة فرص الاستثمار والشفافية و .... و .... و .... و هلم جرا

حكيــــم عيــــون

dr_7akim3ion @yahoo.com (or) @hotmail.com

---------------------------------------------

الاثنين، نوفمبر 27، 2006

منتصف النهار

ينتصف النهار وتضحى حائرا... بعد ما كنت بدأت يومك متيقنا مما ستفعل
أنجزت ما أردت ولم تنجز شيئا,دائما أنت هكذا تفعل ماتريد ولكنه لم يكن أبدا كما أردت ....
تقاوم الإنهيار ولكن إلى متى ..فكل ماتستند عليه قد أصبح هلاميا لايقوى على حملك
تتذكر كيف بدأ هذا اليوم والذى كان يدفعك احساسك انه سيكون مختلفا عما يسبقه .. ومع أن هذا الإحساس يأتيك يوميا ,لكن أيامك كلها متشابهه .. هكذا انت دوما متفائلا عبيطا
أفكارك دائما ملوثه ودائما ضائعه
من تقابلهم دوما كجرائد النظام لايتغيرون .. مختلفة أشكالهم ولكنها تتفق فى المضمون .. دائما تكذب ..دائما تنافق .. دائما تمجد الفرعون .. تهلل لك مادمت حاضرا
تعاودك أعراض المرض الذى تظن كثيرا أنه قد رحل عنك.. ولكنه دائما يعود اقسى مما كان
.. دائما يبدأ بالتهاب الأفكار.
ترى هل ستقدر الكلمات على تهدئتها أم ستخذلك كالمعتاد؟؟؟
دوما تثور افكارك ولكنها أبدا لا تطاوعك وتتحول إلى كلمات .. وإذا جاءت فهى حمقاء بلون الفرار
تظل الكلمات تدور حولك وكأنها تطوف بعقلك ولكنها دائما فى مدار ثابت ... لا تقترب أبدا
تخيفك ثورة الأفكار .. تخشى ان سقط عرشك وتحتله هى .. وسيصبح عقلك بلا مأوى
ويصير يوم رحيلك عنك يوما مشهودا ..
ويسمى عيد الأفكار
خوفك مما تعلم كالخوف من المجهول فالخوف واحد فلاتصدق مايقولون..تبحث عن الحياه فتأتيك رائحة الموت .. هو وحده دائما الغائب الحاضر

تستجدى قلمك .. وما من مجيب,تتمادى أفكارك وتتمدد حتى يمتلئ الوعاء
,
وبينما أنت لاتطيق صبرا إذا به ينفجر.. لتهرب منه الأفكار
تخاطبك أقوى فكره:
"لقد حان وقت الإنصراف .. حان وقت انصرافك عنك فدع نفسك لنا وابحث لك عن غيرك .. نحن المنتصرون فارحل عنك وابحث لك عن مأوى .. فلقد اصبحت أنت لاتستحق انت .............ء





*********
عجبتنى أوى القصيده دى هى اى نعم ملهاش علاقه بالدنيا اللى فوق بس قلت والله لازم انتو كمان تعجبكوا جدا مش خساره فيكو.. انتو تستاهلو كل خير
الممكن والمستحيل
لو سقط الثقب من الإبرة!
لو هوت الحفرة في حفرة!
لو سكِرت قنينة خـمره!
لو مات الضِّحك من الحسرة!
لو قص الغيم أظافره
لو أنجبت النسمة صخرة!
فسأؤمن في صحة هذا
وأُقِرُّ وأبصِم بالعشرة.
لكنْ.. لن أؤمن بالمرة
أن بأوطاني أوطانا
وأن بحاكمها أملاً
أن يصبح، يوماً، إنسانا
أو أن بها أدنى فرق
ما بين الكلمة والعورة
أو أن الشعب بها حر
أو أن الحرية.. حرة !

أحمد مطر

***********

ميكانيكى

---------------------------------------------

الاثنين، نوفمبر 20، 2006

مصر التي فهمها السائقون أفضل منا

السائقون .. سائقو الميكروباص والتاكسي والنقل الخفيف منه والثقيل , هم بشر مثلنا تماما .. يفرحون ويتألمون , وعلاوة على ذلك فانهم أيضا يفكرون ويفهمون , ولديهم تجارب في الحياة أعطتهم خبرات لا بأس بها
ففي كل شبر من أرض مصر تنطلق سيارات التاكسي والميكروباص والنقل بأنواعه مدون عليها جمل هي خلاصة حكمة ومعرفة السائقين من خلال تجاربهم الحياتية , هذه الجمل اذا تأملنا فيها نجدها تعبر بصدق عن أحوال مصر في الوقت الراهن , ومن هنا ندرك أن سائقي مصر فاهمين الفولة كويس , فهل فهمنا نحن ؟! .. واليكم بعض هذه الجمل

****
كل واحد عاجبه عقله : جملة توحي بتطور الفكر الليبرالي عند السائقين , ودرايتهم التامة بأن كل شخص مقتنع تماما بأفكاره ولا يوجد عنده رغبة في تغييرها , وبالتالي فهم يعلنون رفضهم للركود والجمود الذي سيطر على كل شيء في مصر وأصابها بالشلل , ويطلق عليه -كذبا- ثبات واستقرار

محدش فاهم حاجة : جملة عبقرية , توحي بأنه لا أحد يفهم شيئا في هذا البلد , ولا كيف تسير الأمور فيه , وأننا في هذا البلد متفرجون فقط وليس لاعبون , وأن معرفتك بمجريات الأمور في مصر , مثل معرفتي أنا بقواعد لعبة البيسبول

غدارين .. : جملة موجزة , يشكو فيها السائق من كل الذين غدروا به (أو مازالوا يغدرون) , ويتسع نطاق ال"غدارين" ليشمل كل من سرق حقه في الحياة الكريمة , ونهب خيرات بلاده , وباع ممتلكات الشعب , وسجن كل صاحب رأي .... والقائمة تطول

جعلوني سائقا : جملة بليغة , كتبها أحد سائقي التاكسي , مقتبسة من فيلم جعلوني مجرما لفريد شوقي , ولكن من هم الذين جعلوه سائقا ؟ , انهم ليسوا أفراد أسرته الصغيرة الفقيرة , ولكنهم الذين تلاعبوا بمقدرات هذا الشعب المغلوب على أمره في هذا الوطن البائس

يا ناس سيبوني .. أسدد ديوني : اشارة الى الناس بأن يتركوه لحاله , وبدلا من أن يحسدوه فليشفقوا عليه , أو على الأقل يتركوه كي يستطيع سداد ديونه البسيطة التي أثقلت كاهله , فديونه ليس بالمليارات ولذلك لا يستطيع الهرب الى الخارج

الكريم لا يضام : جملة لتذكير الناس بأن الكريم مقامه محفوظ , وتحمل اشارة ضمنية الى أن اللئيم في أسفل السافلين , ولعله ليس من العسير أن ندرك أن الكرام في بلدنا في تناقص واللئام في تزايد , فكن كريما .. يمكن ربنا يسهل

يقيني بالله .. يقيني : جملة بلاغية تحتوي على جناس تام (يقيني-يقيني) , وهي تدل على النزعة الايمانية عند السائقين , وعلى قناعتهم التامة بأنه لا ملجأ الا الى الله , والله وحده يقيهم شرور الحاسدين والحاقدين , ورجال المرور والشرطة والأمن المركزي وأمن الدولة , والضرائب , والطعام المسرطن والماء بالمجاري , وتزوير الانتخابات , وقانون الطواريء .... والعديد والعديد مما تزخر به مصر في أزهى عصور الديمقراطية و .. (لا مؤاخذة) .. الشفافية
****
مصر وطالع .... مصر يا أستاذ .... الأجرة يا حضراااات
**** **** **** ****
حكيــــم عيــــون
dr_7akim3ion @yahoo.com (or) @hotmail.com

---------------------------------------------

الأحد، نوفمبر 19، 2006

كلام مشترك

غرزالزمان مديته الحامية في صدري.....
و اعتصر قلبي بقبضته الباردة....
فنزف دمعا...و ألما....
و فاضت روحي من فرط الحزن....
لا أرغب في العودة....
أرغب فقط....
في الرحيل....
إلى أين...؟
لا أعلم....
و لكن ليس إلا الرحيل....
إلى متى...؟
لا أدري....
قد لا أعود....
و لماذا.....؟
لا أعرف......
أهو الهروب....؟
هو الهروب.....
و ليس إلا الهروب....
لكن إلى اين ... , و إلى من ؟؟؟؟؟
إنه قدرى .. وسيبقى قدرى شئت أو أبيت
لكن هل كان ذنبى انى ولدت فى غير عالمى
أرانى غريبا بينكم ... أخاف منى كخوفى منكم أو أكثر
أشفق عليكم منى .. واشفق على منى
أخاف من يومى ومن غدى واخاف مما قد فات أكثر
إذا لم تسمعوننى فانصرفوا فإنى لا أريد ألسنتكم فلقد استمعت بما يكفى
ان الأوان لكي أتكلم ...
كنت دائما بجانبكم ولم تكونوا
تبثوننى همومكم واحملها بجانب همى ..حتى امتلأ الوعاء وسالت الهموم
فإن كنتم لا ترونها فانصرفوا...ء
إذا هربت فستبقون كما أنتم ويزداد همى أنا
تضحكون أنتم وابكى أنا على وعليكم
هل أخاف الوحده؟؟؟ كيف وقد ولدت وحيدا وسأرحل وحيدا
لا أدرى مما اخاف ؟؟ على من اخاف ؟؟لماذا أخاف
كل ما أعلمه وأخشى أن أعلمه .... أنى خائف
وحياة ابوكم تحلوا عنى وتسبونى ماهياش ناقصاكوا

سلامو عليكو

ميكانيكى& monaz

---------------------------------------------

الأحد، نوفمبر 05، 2006

تسوى كام حضرتك ؟؟؟؟

لو حضرتك -أيها المواطن الشريف المسالم- حسبتها بالعقل وشوفت انتا تسوى كام في بلدك (بلدك مصر اللي هيا أمك برده) هتلاقي انك ياولداه ماتساويش تلاتة أبيض (ولا أي لون حتى) يعني زي قلتك , يعني ملكش لازمة , يعني كيلو ونص جوافة أغلى منك
وهوا انتا يعني -يا عافاك الله- هتبقى أغلى عندهم (هما مين ؟!) من الناس اللي غرقوا في العبارة وكان عددهم أكتر من ألف ومن مفارقات القدر ان العبارة كان اسمها السلام (هههه) , ولا الناس اللي جالهم تيفود وكوليرا لمجرد انهم شربوا ميه (حد يشرب ميه برده .. ماله الشاي بالنعناع يعني) , وقبلهم الغلابة بتوع قطرات الدرجة التالتة (ألا صحيح .. اشمعنى قطرات الدرجة التالتة بس هيا اللي بتعمل حوادث وبتولع .. اللهم لا اعتراض) , وغيرهم وغيرهم وغيرهم .. دي مصر يا عم
ده احنا يا راجل من كتر ما احنا مالناش تمن في بلدنا مابقالناش تمن في أي بلد تانية (ما هما معذورين برده .. هما هيحبونا أكتر من بلدنا يعني) وروح اتفرج على المصري كريم العنصرين اللي بقى ذليل كل العناصر في كل الدنيا وسلم لي على وزارة الخارجية وعلى وزيرها الحقل أحمد أبو الغيط .... حد فاكر العساكر المطحونين اللي اسرائيل قتلتهم على الحدود في رفح , وحتى ماكلفتش نفسها واعتذرت , وتعتذر ليه يعني هوا احنا اصلا كنا زعلنا (ولا تذمرنا ولا عملنا أي حركة حتى) عشان يكلفوا خاطرهم ويعملوا أقل واجب -شكليا حتى- ويعتذروا
بيتهيألي أسوأ حاجة انك تحس انك ملكش تمن في بلدك .. ولا لك قيمة ولا اعتبار ولا أي حاجة خالص (وجرح ذي القربى أشد مرارة على النفس من وقع الحسام المهند) .. حاجة تزعل , مش كده .. هوا كده فعلا , بس مقدرش أقولك غير ان كلنا في الهم واحد , وأفكرك بمسرحية "كأسك يا وطن" بتاعة المبدع السوري الراحل "محمد الماغوط" اللي قام ببطولتها "دريد لحام" وقال فيها انه حاول يسيب الوطن ويروح يدور على وطن تاني بس معرفش يعمل كده لأن الوطن عايش جواه .. هيروح منه فين بس .. هه ؟ .. ما ترد , ولا أقولك خللي الشاعر العراقي اللي مالوش حل "أحمد مطر" يرد ويقول: قطيع نحن والجزار راعينا
ولا أراكم الله مكروها في مواطن لديكم
****

:: حكيم عيون ::
dr_7akim3ion@yahoo.com

---------------------------------------------

الأحد، أكتوبر 29، 2006

لوحة عبثية شريرة

على ذلك الجدار القديم المتهالك .. الملائم تماما لحالة هذه اللوحة المهترئة التي علقت عليه بطريقة تخلو من أي ذوق فني .. على الرغم من أن المكان هو معرض للوحات انحازت في معظمها الى جانب الفن الواقعي .. فليكن اذن .. فكما يقولون : الفنون جنون
****
اللوحة تبدو أصيلة وغالية الثمن .. ربما يعود عمرها الى دهر مضى .. اذن فهي تحفة نادرة .. ومطمع للصوص .. ولكن لماذا هي مهملة هكذا .. صدق الله العظيم اذ يقول في كتابه الكريم : وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم
اللوحة مرسومة بالألوان الزيتية .. وتحتوي العديد والعديد من النماذج البشرية ذات الوجوه المعبرة .. فمازلت اعتقد أن الوجه بالنسبة للانسان مثل اللافتة بالنسبة للمحل التجاري
في الجزء السفلي من اللوحة نجد شيخا كبيرا مريضا .. ولكن وياللعجب .. لا يعيره أحد أي اهتمام .. ربما لأنه كبير ولا أمل في شفائه .. أو هكذا يتصورون .. اذن فلماذا يتركون هذا الطفل الصغير ملقى على الأرض وهو يعاني نفس الاهمال .. مثله في ذلك مثل الشيخ الكبير .. اذن فما فائدة ذلك الطبيب الشاب حديث التخرج الموجود في أقصى يمين اللوحة ممسكا ببضعة عشرات من الجنيهات .. لابد أنها أول راتب يتقاضاه بعد تخرجه .. من الممكن أن نعذره وخاصة اذا علمنا أنه يفكر من أين يكمل هذه الجنيهات القليلة حتى يتمكن من شراء كارت اعادة شحن لهاتفه المحمول
ربما يكون هذا الطبيب الشاب أفضل حالا من غيره .. فها هي اللوحة تمتليء بالعديد من الشباب في مثل عمره لا عمل لهم سوى الجلوس في المقاهي .. الجلوس فيها لا عليها .. هل وجدوا عملا وقالوا : لا .. مرغم أخاك لا بطل
ما كل هذا الكم من المعاناة الانسانية .. هل كان ينقصنا رؤية تلك المرأة الرثة الثياب التي التي تظهر في اللوحة باكية ومولولة نظرا لعجزها عن اطعام اطفالها الصغار .. كأنها ثكلتهم .. لن أقول كسوتهم وتعليمهم وخلافه
كيف لم انتبه الى ذلك السجن الموجود في أقصى يسار اللوحة .. خلف قضبانه أستطيع أن أرى وقد تساوى بداخله المجرم والمفكر .. القاتل والمعارض .. صاحب المخدرات وصاحب الرأي
اذا كان الحال كذلك .. فلماذا كل هذا الصخب والضجيج حول هذا الرجل الضخم منتفخ الأوداج الموجود في أعلى بقعة من اللوحة .. ويحيط به قلة من البشر .. يبدو من ووجوهم الممتلئة وسحنهم الخنزيرية ذات النظرات السمجة أنهم هم المنتفعون من ذلك الرجل الضخم منتفخ الأوداج في قمة اللوحة .. ويظهر بوضوح الفرق الشاسع بينهم وبين الحشد البائس من البشر في أسفل اللوحة
ولكن لنعد الى ذلك الرجل الضخم منتفخ الأوداج الموجود في قمة اللوحة .. أكره تلك الهالات الزائفة التي تحيط بالبشر فتحيلهم الى .. بقر .. عفوا اعتذر .. للبقر
****
أظنكم عرفتم - مثلي - من هو هذا الرجل الضخم منتفخ الأوداج المتربع على قمة اللوحة .. واذا كنتم تجهلونه .. فالمرء لا يعذر بجهله
****
بحر الحياة مليان بغرقى الحياة
صرخت خش الموج في حلقي ملاه
قارب نجاة ! .. صرخت قالوا مفيش
غير بس هو الحب قارب نجاة
عجبي - صلاح جاهين
****
:: حكيم عيون ::

---------------------------------------------

الأحد، أكتوبر 15، 2006

قصـــه واقعــيـه ...غالبــــــا

مع تباشير الصباح وبشاورته التى تمسح ظلام الليل من على سبورة السماء وتكاد تقضى عليه تماما
كنت أقف فى بلكونتى والتى يبدوا انها كانت تطل على الشارع
كانت عقارب الساعه تشير غلى الخامسه والنصف صباحا ,كانت الشمس ترسل أشعتها على استحياء من بين الغيوم والتى يبدو أنها تنوى ان تقضى على ضوء الشمس فى هذا اليوم الجديد
وطبعا اى حد فينا عارف ان الهواء كان منعش والعصافير مش عارف بتعمل ايه....إلى أخر ما يحدث يوميا كل صباح ولا يكاد يخفى على أى منا
"يللا من هنا ياولاد الجزمه"
اخترقت هذه الجمله ضجيج الصمت بالمكان مما جعلنى استيدر إلى مصدر الصوت لأرى من هذا الكائن المبكر وماذا يريد
كان كهلا بين الخمسين والستين من العمر يرتدى مايشبه الجلباب ولكنه كان مختلفافلأول مره كنت أرى جلبابا بكل هذه الألوان.أو بالأصح الرقع.كانت كل رقعه مرقعه برقعه اصغر منها,فى منظر يذكرك بهدية عيد ميلادك والتى تأتيك فى صناديق فى كل صندوق صندوقا أصغر
بهذا التكوين الغريب للجلباب مع قسمات وجه هذا الرجل والتى يبدو وكأن كل التجاعيد التى عالجها الممثلون والوزراء وحتى الرئيس نفسه كانت تؤخذ منهم لتوضع فى وجه هذا الرجل
كان هذا القادم الغريب يقذف بعض القطط والكلاب المتجمعه حول صندوق القمامه فى مشهد من مشاهد الوحده الحيوانيه الفريده
الصندوق نفسه كان فريدا من نوعه لأنه الصندوق الوحيد الذى كانت جدرانه بالداخل وليس بالخارج ..هذا الصندوق لم أرى فى حياتى اى من سكان الشارع يضع فيه كيس قمامه واحد...هذا الهجران للصنوق من أهل الشارع لم يكن بسبب عشوائية أهل الشارع أو كرههم للنظافه لا سمح الله
لكن لأنه على الجدار الملاصق للصندوق كتبت عباره بديعه بخط ردئ لكنها كانت تخزى عين الشيطان نفسه
"ممنوع رمى الزباله فى البرميل"
عندما سئلت صاحب البيت الذى أمامه الصندوق
"يعنى إيه ياعم محسن أنت عايز الناس ترمى الزباله فى الشارع"
أجاب فى عصبيه":
"وانا مالى هو أنا يعنى كنت حاطط البرميل عشان الناس ترمى فيه زبالتها
سئلته فى استغباء واضح :
"أمال إيه ياعم محسن دا انت راجل طيبوتهمك برضه نضفة الشارع"
"نضافة ايه ..مايولع الشارع بجاز وانا مال أهلى انت عدم المؤاخذه شايفنى رئيس مجلس المدينه عشان اهتم بالنضافه
قلتله"طب لما أهو كده انت حاطط البرميل ده ليه؟؟؟"ء
قالى ( بص يابشمهندس البرميل ده هنا من سبع سنين من أيام ماكنا بنبنى الدور الرابع وبعدين ياسيدى العمال لما خلصوا ماعرفوش يشيلوه من مكانه لأنه كان ثبت فى مكانه من كتر الأسمنت اللى جه عليه واللى العمال ولاد الكلب كانو بيبعزقوه فى الشارع...المهم أنا برضه بينى وبينك حبيت البرميل ومهانش عليا أشيله من مكانه
وطبعا لأن عم محسن راجل كبير وبركه كده يعنى...أهل الشارع ماحبوش يزعلوه وبقوا يرمو زبالتهم بره الصنوق..وكنت تلاقى الواحد من طالع من البلكونه كده اسم الله عليه ماسك فى إيده كيس الزباله وينشن عالصندوق...كانت دى هوايه أضافها برميل عم محسن إلى اهل الشارع وخصوصا الناس الفاضيه منهم..........ْء
بعد ما حكيت لنفسى هذا الحوار كان الرجل إياه منحنيا على اكياس القمامه وطبعا بالرومانسيه التى يفرضها عليك هذا الوقت اللا نهارى واللاليلى
قلت فى سرى ياااه فعلا لسه الدنيا بخير شوف الراجل قد إيه وبيلم الزباله اللى الكلاب والقطط وقعتها بره الأكياس..أفقت من رومانسيتى على صوت ارتطام...وجدت الرجل يمسك بأكياس القمامه ويفرغهاعلى الأرض...شكله كده هيولع فى الزباله(بجد مفيش كده)هو صحيح الدخان هيقرفنا شويه بس بعد كده هنرتاح من الزباله دى خالص
"الله عليك ياحاج والله انت محترم"
مره اخرى وجدتنى مضطرا لكى انسى حالة الإستعباط الحالمه وأنظر ماذا يفعل الرجل.... يا الله ..ما هذا؟؟؟؟
كان الرجل يجمع من القمامه كل مايمكن ان يكاد يطلق عليه بقايا الأكل...قطع الخبز والعديد من الخضروات والفواكه الفاسده التى تخلص منها سكان الشارع بعد ان اصبحت حتى لا تنفع لأكل الفراخ.. فى نفس ذات الوقت كان يجمع كل ماله علاقه بالبلاستيك ويضعه فى كيس أخر ..زجاجات زيت ,زجاجات حاجه ساقعه ,مكعبات اطفال مكسوره
وعربة اطفال فقدت اعز ماتمللك.
فجأة صدر من هذا الرجل صوتا لم أعرف أن كان صوت ألم أو خوف أو حتى
صرخة الموت... كان أخر ماكنت أتوقعه ان تصدر منه صرخة فرح
"شكله كده لقى فلوس"
لأ دى مش فلوس...دى فرخه
نعم..إيه؟؟؟؟ أيوه فرخه وميته كمان
هذه الصرخه التى تشبه صرخات لاعبى التنس عند الفوز..كل ده علشان لقى فرخه ميته....يانهاااار..هو فعلا فيه ناس كده
كان الرجل يبدو انه يهذى من فرط النشوه :
"يااااه ..أحمدك يارب..الكلاب لو كانت لقتها كانت نهشتها"
ماحدث بعد هذا بين لى ان هذا الرجل يتمتع بكمية من النحس لو وزعت على اهل شارعنا كله لوسعتهم....
"انت بتعمل إيه هنا ياروح امك"
فجأه دخلت الى الكادر مالايمكن ان يقال عنها انها من الجنس الناعم أبد ..كانت ذات ابشع ملامح رأيتها وابشع صوت حيوانى أو بشرى سمعته
" انت بقى اللى بتنفض الزباله دى كل يوم ...أخيرا وقعت فى ايدى
والله لوريك اللى عمرك ماشوفته..
فى تلك اللحظه كان الرجل افترش الأرض مصدوما من هول الصدمه فمعنى وقوعه فى يد (زغلوله)انه قد يعيش بقيه وهو يفتقد بعض الأجزاء من جسده...
إيه ده ؟؟؟ فرخه يابن المحظوظه دى شكلها لعبا معاك خالص....
ايه ده يابن الشايبه انت بتعيط ...يانهار اسود ..خلاص اتكتم..بص قدامك حل من اتنين.....ياتاخد الفرخه ..ياتاخد باقى الأكياس
وقع الرجل فى فخ الإختيار.... الشخليله ولا اليويو
والعصير ده أورجانيك وده مش أورجانيك.....
ولكن يبدو ان صوت العقل كان يدعوه الى الفرخه وهو ماحدث فعلا........
إنصرف الرجل وأنصرفت زغلوله وعاد ضجيج الصمت يغلف المكان وذهنى ملئ بالأسئله:
هو فيه فرق بين اللى الناس دى بتعمله وبين لا مؤاخذاه الكلاب؟؟؟؟؟؟
ليه الفقرا فى بلدنا أقل من الكلاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بس بجد السؤال اللى حيرنى
"ياترى الرجل هياكل الفرخه دى مشويه ولا بانيه؟؟؟؟"
*********************
هـذهِ الآرضُ لَنـا.
الزّرعُ فوقَهـا لَنـا
والنِّفـطُ تحتَهـا لَنـا
وكُلُّ ما فيها بماضيها وآتيها لنا
.فما لَنافي البرْدِ لا نَلبسُ إلاّ عُرْيَنـا ؟
وما لَنـافي الجـوعِ لا نأكُلُ إلاَّ جوعَنـا ؟
وما لَنا نغرقُ وَسْـطَ القـارْ
في هـذهِ الآبـارْلكـي نصـوغَ
فقرَنادِفئاً، وزاداً، وغِـنى
مِـنْ أجْـلِ أولادِ الزّنـى ؟
**********************
ميكانيكى
LALA 2007_00 @YAHOO.COM

---------------------------------------------

الأربعاء، أكتوبر 04، 2006

وشك للحيط .. وقفاك ليا

الحيطة .. الكلمة البسيطة دي بتمثل حاجات كبيرة في فكر ووجدان المصريين .. يعني نقدر نقول اننا بنتكلم عن الثقافة الحوائطية عند الشعب المصري .. خلينا نشوف
في الأول كده أحب أوضح اني أقصد الحيطة اللي هيا باللغة العربية "الحائط" , لأن كلمة الحيطة في اللغة العربية تعني "الحذر" .. وفي دي ممكن ترجعوا لأي معجم لغوي زي مختار الصحاح - أو حتى عبد الحميد الصحاح
بداية الحيطة معاك .. أيام ما كنت صغير وكنت تتأمر على أي حاجة كانوا يقولولك: اخبط دماغك في الحيط - قال يعني ده مابيحصلش وانتا كبير برده
وبعد ماحضرتك كبرت شوية ودخلت المدرسة .. لو في مرة مثلا كان الواجب انك تكتب سبعتاشر صفحة وحضرتك كتبته اتناشر بس , أو في الفصل كنت بتتكلم مع اللي جنبك في أي موضوع حيوي .. ساعتها أكيد كنت بتتذنب , وكان بيبقى وشك للحيط , وايديك مرفوعين كمان امعانا في تعذيبك
وطبعا مش ممكن ننسى الحيطة العزيزة في اي فصل دراسي او اي مكان كنا بناخد فيه دروس .. الحيطة العزيزة دي هيا اللي كانت بتشهد مراسم تكريم أسمائنا المبجلة عليها .. وعملا بمبدأ المشاركة الحوائطية .. كان الواحد يكتب اسمه ومعاه اسم المحبوبة - ده اذا كان في محبوبة يعني
والحيطة اللي بنسند عليها واحنا واقفين .. والحيطة اللي ياما شوطنا فيها الكورة .. والحيطة اللي دخلنا فيها بالعربية .. والحيطة اللي بنوقفها لو فيه فاول ضدنا واحنا بنلعب كورة .. والحيطة .. والحيطة .. والحيطة
لما الواحد يكبر بقى ويبدأ يفهم الدنيا ماشية ازاي من حواليه , ولو كان الواحد بيفهم أكيد الوضع مش هيعجبه , والطبيعي ان هوا يعبر عن كده ويحاول يغير الأوضاع المهببة اللي بيشوفها حواليه في كل مكان
يعني مثلا: لا سياسة البلد الداخلية نافعة , ولا الخارجية حتى , ولا تعليم نافع , ولا في شغل , ولا نزاهة في الانتخابات ولا في اي حاجة اصلا , ولا في ديمقراطية ولا حرية تعبير ولا حرية تكوين احزاب ولا .. ولا .. ولا
وطبعا لو حضرتك كنت انسان حقيقي ومتسق مع نفسك , أكيد مش هتسكت .. ساعتها هيقولولك: خليك جنب الحيط أحسن (الحيطة تاني .. حراااام) , وطبعا الغالبية العظمى بيجيبوا م الآخر وبيمشوا جنب الحيط - ياعيني ع السلبية
وأحب اقول لكل واحد كبر دماغه ومشى جنب الحيط انه كده ماريحش نفسه ولا حاجه , لأنه بيبعد عن المشاكل بس كده المشاكل هتيجي لحد عنده , وطول ما الواحد سلبي وماشي جنب الحيط ان شاء الله الحيطة دي هتتهد فوق دماغه
فنصيحة يعني .. اللي عايز يريح نفسه بلاش يمشي جنب الحيط .. يمشي جوا الحيطة أحسن .. ويبقى يقابلني بقى
**** **** **** ****
مصر تعيش أزهى عصور الديمقراطية .. وشك للحيط وقفاك ليا
**** **** **** ****
وناس من خلف شيش
خايفين من الشاويش
سلبية المية مية
تعالى .. لأ ماجيش
الفاجومي : أحمد فؤاد نجم
**** **** **** ****
ازاي شبابنا يقوم وياخد دوره
من غير صراخ يئذيه ويجرح زوره
يا هلترى أحسن له يقعد ساكت
أو ينترك .. ولو خرج عن طوره
عجبي
صلاح جاهين
**** **** **** ****
.. حكيم عيون ..
dr_7akim3ion@yahoo.com

---------------------------------------------

الثلاثاء، أكتوبر 03، 2006

هرطشه

فى لحظه رأيتك ...... وفى لحظه أضعتك
آه لو تعلمين كيف كانت تللك اللحظه ؟!
فى عينيك رأيت كل ماضاع منى
رأيت كل ماأتمناه
رأيت ولاأول مره الدنيا تتبسم
رأيت فى عيناك كل مشاعر الدنيا تتبدل
رأيت الحزن يبتسم
رأيت الحيرة تهتدى
رأيت الغدر يؤتمن
من نظره عرفت كيف يولد الأمل
كم تمنيت ان يتوقف الزمن عند تللك اللحظه
علمتنى نظرتك معنى الدنيا لحظه
كنت لاأرى إلاك
لاأرى إلا عيناك
رأيت فيهما القمر تائها.............ء

توقف القلب عن النبض
وصلبت جميع شرايينى
فتوقفت الدماء حائره...........ء


ذهبت انتى وتركتينى
لاأدرى من أنا
هربت عيناك بكل ماسرقته منى
سرقت روحى وأمالى
لاأدرى كيف تركتها تهرب بى
ولكنها كانت كريمه بمايكفى.............ء
فلقد تركت بقايايا ولكن ارجوك علمينى
كيف ألملمها وكيف أرتبها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف؟؟؟؟ وكيف؟؟؟؟ وكيف

******ميكانيكى******


---------------------------------------------

الاثنين، أكتوبر 02، 2006

كل هذا البيض




محمد فتحي - ولاد البلد

شم النسيم بقى...يعني البيض الملون والفسيخ والخلاف الفقهي بتاع هو عيد ولا يوم والمسلمين يحتفلوا بيه أساساً ولا حرام، وهو أصلاً عيد بتاع فراعنة، ولا بتاع يهود واللي ابتدعوه اليهود اللي أيام النبي عليه الصلاة والسلام فرحاً بوفاته لأنهم في هذا اليوم فقط – وكان يوم الاثنين- استطاعوا أخيراً أن يشموا نسيمهم..ما علينا ..احنا في الموضوع ده هنتكلم على البيض..لأ مش البيض في حد ذاته إنما البيض كمصطلح عبقري أعتقد أن جيلنا له فضل ابتكاره وتأديبه..البيض يا سادة نطلقها على الحاجة الرخمة التبتة الغلسة التي تحدث لنا بدون ترتيب فنقول عليها بيض..أو " إيه البيض ده"البيض يا سادة مصطلح نطلقه على الناس الخنيقة والسمجة واللزقة بمعنى أدق.. تقابل الواحد فيهم أو تشوفه أو حتى تتجاب سيرته قدامك فلا تملك سوى أن تقول عليه وأنت متجهم وعلى وجهك علامات القرف: "ده بني آدم بيض"ولما تسمع مغني بيستظرف وفاكر نفسه صوته حلو أو تشوف ممثل غتيت فاكر نفسه بيعرف يمثل بجد تقول"ده أداؤه بيض"، وحتى في ماتشات الكورة الرخمة اللي اللعب فيها بيبقى أقل من مستويات الحواري واللي شبه ماتشات الأهلي الأخيرة تلاقي نفسك بتقول للي حواليك "حولولنا يا جدعان من على الماتش البيض ده"المهم أن عبقرية المصطلح نفسه من وجهة نظري نابعة أولاً من تحويره المؤدب لأن الكلمة التي كان يستعملها جيل السبعينات كانت غير مؤدبة وفيها قدر كبير من السوقية والابتذال لكن الكلمة الجديدة (بيض) معبرة وفي الجون بصراحة..، وقد تستمد قوتها من أن معظم البيض بيمشش بسرعة أو ريحته وحشة أو بيسبب ريحة وحشة بعد أكله (والمجد للبيض والكرنب في مسألة الريحة دي) أو إنه بيسبب الفقس للكتكوت فلولا البيضة لكان الكتكوت مصاب بالإسهال لأنه وقتها سيولد في العراء..عموماً فقس البيض للكتكوت هو أشبه بفقسه لهمومنا وزهقنا..، وفي شم النسيم دعونا نتذكر كل الناس البيض اللي مروا علينا في حياتنا وتعالوا نتشارك..
في السياسة

الرئيس مبارك: مرة كتبت عنه أنه الرجل البيض.. المشكلة أني كنت بحب مبارك جداً لغاية قبل ما يظهر جمال على السطح وقبل ما الواحد يكتشف ان النظام في مصر عبارة عن كرتونة بيض كبيرة..
كمال الشاذلي: رجل بيض من نوع خاص.. يجمع في بيضه بين البلدي والمزارع.. لا زلت أذكر يوم أحد الاستفتاءات في أواخر التسعينات يوم ذهب كدابي الزفة في مجلس الشعب إلى الرئيس مبارك في منزله وقد كتبوا عرائض الدم (رغم إنه معدوم عندهم) لكي يحكمنا مبارك فترة كمان..، ويومها راحوا يسلموا عليه ولما كان كمال الشاذلي حد يمد أيده عشان يسلم عليه كان ما يسلمش وكان يزقه عشان يمشي.. في بيض أكتر من كده.. حتى وهو وزير.. كان كمال الشاذلي هو بيض مجلس الشعب بلا منازع.. الحكومة عنده ما بتغلطش خالص...، ويا ويله اللي يختلف معاه.. كان بيخليه يفقس!
صفوت الشريف:البيض متجسداً في رجل... أبرع وصف لرجل المخابرات السابق صفوت الشريف الذي ورد اسمه في قضية انحراف جهاز المخابرات العامة أيام صلاح نصر... وهو وزير للإعلام كرف ببيضه على كل البرامج
فأصبح إعلامنا بيض بيض بيض..، ولم يكن ينقص نشرة الأخبار في عهده إلا أخبار كنيف سيادة الرئيس
!
جمال مبارك: ياااااااااااااااااااااااااااه ع البيض.. لا عنده كاريزما ولا خفة دم وتحس إنه تقيل كده زي مصطفى فهمي ويمكن ألعن ومخارج ألفاظه بالمناسبة بايظة.. بالذمة مش بيض؟. بالذمة ما حستش بقمة البيض لما خطب (لأسباب نعلمها جميعاً ولا تنتقص بالمناسبة من رجولتنا).. المشكلة إنه بكل أخلاق البيض بينفي أن تكون لديه النية أو الرغبة في إنه يمسك البلد بعد أبوه ..بيض.. أصحابه في لجنة السياسات تحس إنهم بيض..أدي بصة كده على محمد كمال واللا على احمد عز وقارن ما بينهم وبين البيضتين اللي عندك.. اللي عندك في التلاجة يعني وقل لي لقيت اختلاف ولا لأ
أحمد نظيف: مالوش في السياسة ومسكوه البلد.. ماشي.. إنما يطلع راخر بحكومته بوزارته اللي كلها من رجال الأعمال.. بيض.. حاجة بيض بصراحة!
أحمد فتحي سرور:يا سلااااااااااااااااااام....البيض أبو صفارين...شرس على المعارضين.. برداً وسلاماً على نواب الوطني..مجرد طلته تعطيك الإحساس بالبيض
مصطفى الفقي:قولوا كل اللي انتو عايزينو..في الواقع هو كان عنده ميول بيضوية من قبل موضوع تزوير
انتخاباته ده..انما تجلت بيضويته في كل أحاديثه التي رد بها على معارضيه..
فى الفن
ما تعرفش ليه في التسعينات كان البيض هو المسيطر.. ظهر كده حبة مطربين بيض وجدوا التليفزيون مفتوحلهم والكوسة كانت ساعتها الله ينور إنما كل ما تفتكرهم أو تيجي سيرتهم تلاقي انهم بيض...خد عندك.. حلمي عبد الباقي وشهاب حسني وابراهيم عبد القادر و احمد جوهر والفلتة سامح يسري وحلاوتها ام حسن خالد علي والبيض المودرن شوية عامر منيب ولا ننسى علي حميدة بتاع لولاكي والأخ حسن عبد المجيد اللي كل انجازاته أغنية على إسم مصر بتاعة عمنا صلاح جاهين ومحمد أبو الشيخ بتاع كده كده يا تريللاالآن تجد زعيم البيض مصطفى كامل وباقي الكرتونة بوسي سمير وأخواتها والواد جاد شويري اللي مشككنا فيه لأسباب بيولوجية بحتة..طبعاً فيه بيض كلاسيكي لا ننساه وعلى رأس كرتونته هاني شاكر (واللي عايز يعترض ما عنديش مشاكل)..،والأستاذ (محمد ثروت) واللي مش هنسى يوم ما الريس كان بيفتتح مدينة الإنتاج الإعلامي أو بيطلق القمر الصناعي المصري..حاجة كده يعني..،ولما جه محمد ثروت يتكلم راح مبارك قايل " يوووووووووووه..هيقعد بأه يتكلم ويصدعنا" ومن حسن حظنا ومن سوء حظ محمد ثروت ان ميكروفون التليفزيون ساعتها كان مفتوح ليتضح للجميع ان حتى الريس بيعتبر محمد ثروت بيض...آه ..قبل ما انسى..كان فيه مطرب أطفال مطلع عيننا واحنا صغيرين اسمه طلعت عطية ..هو كمان بالنسبة لي بيضفي التمثيل بأه هسيبكم انتم تقولوا لأني حاسس ان اختياراتي مش هتعجبكم..لكن اقولكم كام إسم...عندك مثلاً طارق لطفي.. بيض.محمد رجب ..بيض.نجوى ابراهيم . بيض(حد هيقوللي وهي نجوى ابراهيم بتمثل هاقوله يعني هي كانت مذيعة؟).. منة شلبي..أحياناً بتدي على بيض...أحمد براده..بيض طبعاً..خالد ابو النجا.. مشروع بيض ناجح...أشرف مصيلحي.. شرحه.البيض اللي بجد بأه الواد محمد الخلعي بتاع فيلم ويجا.. إيه ده..تحس كده انه ورث البيض كله لوحده.. حاجة بيض
!

فى الصحافه
الواحد نفسه موعت يا جماعة من كتر البيض اللي اتذكر في الموضوع ده وحاسس اني عايز ارجع.. فلو الموضوع
خلص فجأة تعرفوا اني رجعت فعلاً.. في الصحافة بأه الواحد كان فاكر ان سمير رجب و ابراهيم نافع وابراهيم سعده هم آخر بيض الصحافة المصرية لكن فيه بيض بلدي ورور كده باينه هياخد السوكسيه كله...يعني مين يعترض على ممتاز القط أو أسامة سرايا...أو كرم جبر كلهم بيض...لكن بكل أريحية اسمحوا لي أن أعطي وسام البيض لعميد البيض الصحفي وبيض لجنة السياسات في الصحافة المصرية الأستاذ عبد الله كمال..و.. لامؤاخذة يا جماعة عند عبدالله كمال ما بقدرش استحمل..وأوووووعععع.

---------------------------------------------

الخميس، سبتمبر 28، 2006

## حاجات ##

واقف في الشارع .. في عز الحر .. مستني تاكسي .. والناس رايحة وجاية .. في واحد ماشي مبسوط .. مش عارف ليه .. وواحد ماشي مهموم .. مش عارف برده ليه .. طيب ليه الطفل الصغير اللي هناك ده بيعيط .. وليه البنوتة الصغيرة دي ماشية فرحانة .. والنونو الصغير اللي مامته شايلاه ده واللي عمال يبص حواليه باندهاش ياترى فاهم اي حاجة في اي حاجة أصلا
تاكسي .. تاخد كام وتوديني فين يا أسطى .. هات اللي تجيبه وانزل هنا يا أستاذ .. شكرا
**** **** **** ****
واقف في الشارع .. في حتة ضل .. اتكلم براحتك .. دقيقة الموبايل ب49قرش .. ممكن الموبايل لو سمحت .. ثواني على ما الموبايل يفضى .. أديني مستني .. واحدة هيا اللي شاغلة الموبايل ومعطلاني .. هيا اللي جابته لنفسها بقى .. أنا مابحبش أكون متطفل .. بس هيا مش واخدة بالها ان صوتها عالي اوي .. ألو .. أيوه يا حازم .. انتا فين .. ايه .. لسه في البيت .. انا بقالي ساعة قاعدة ملطوعة في الكلية مستنياك .. ايه يعني .. ايه يا حازم اللامبالاة دي .. انتا مش بتحبني يا حازم .. أنا اللي استاهل .. أنا نفضت لكل الناس عشانك .. الواد بيدو ابن طنط آمال كان هيموت عشان يخطبني .. وأنا قفلته عشان خاطرك .. بس انتا طلعت ماتستاهلش .. أنا باندم اني حبيت واحد زيك .. مع السلامة يا حازم
لأول مرة في حياتي أشوف قدامي قصة حب وهيا بتنتهي في الموبايل .. ع العموم مش فارقة كتير .. وأهي قفشات قوم عند قوم تظبيطات .. يللا خللي بيدو يعيش ويخطب الأخت اللي كانت بتتكلم في الموبايل واللي كانت هيا وحازم (قال ايه) بيحبوا بعض .. أكيد حازم برده هيعرف يقضيها .. هيا الدنيا كده .. يوم فوق .. ويوم ماتفوقش
اتفضل الموبايل يا أستاذ .. شكرا .. خليني اتكلم وأخلص بقى .. .... .. الهاتف الذي طلبته غير متاح حاليا .. وعمره ما هيكون متاح أبدا
**** **** **** ****
عبثا بأقول وأقرا في سورة عبس
ماتلومش حد ان ابتسم أو عبس
في ناس تقول الهزل يطلع جد
وناس تقول الجد يطلع عبث
عجبي - صلاح جاهين
**** **** **** ****
.. حكيــــم عيــــون ..

---------------------------------------------

الأربعاء، سبتمبر 27، 2006

شوفت عينيها ؟؟؟؟

الحب أعمى زي ما بيقولوا .. يعني اللي بيحب حد بيشوفه أحسن انسان في الدنيا , وده شيء طبيعي جدا (همال بيحبه ليه يعني) .. بس أكيد نظرة الواحد للانسان اللي بيحبه مش زي نظرة الناس العاديين
يعني ممكن مثلا تلاقي واحد صاحبك بيحب واحدة وانتا شايف انها نص عمر أصلا (اللؤلؤة المصون والمرأة الحيزبون) , وتقوم قايل لصاحبك هوا انتا مالقيتش غير دي تحبها , هيقوم يرد عليك ويقولك انك مش عارف تقدرها .. طيب انتا شوفت عينيها , وتيجي تشوف عينيها ممكن تطلع حولة أصلا .. ما علينا
طبعا الحاجات دي أزواق (ولولا اختلاف الأزواق لبارت السلع) وبيتحكم في الحكاية دي خليط من الشكل ومن المضمون مع اختلاف النسب من واحد للتاني على اعتبار ان دي مسألة نسبية في الأول وفي الآخر
ويمكن تبقي مسألة بسيطة ان الواحد يشوف حبيبه أجمل انسان في الدنيا , المشكلة بقى مش في الشكل .. المشكلة في الروح أو المضمون , يعني م الآخر يبقى الواحد بيحب شخصية معفنة وفاكر انه بيحب ملاك , مع ان مافيش ملايكة بتمشي ع الأرض أصلا
انما انتا شوفت عينيها ؟؟؟؟
.. حكيم عيون ..

---------------------------------------------

بهجة الموت وفوائده



الموت حقيقه مجرده لاتوجد فيها اى فلسفه فعندما نقول ان فلانا مات فهذا معناه انه مات فعلا (جديده مش كده) وطبعا عارفين ان النوم هو موت كده وكده. الفارق بين النوم والموت هو انه لما بتنام محدش بيزعل عليك مع أنك فى حكم الميت بس هو بيبقى عامل حسابه انك هتصحى تانى مع ان ده دايما مش صحيح وغالبية الناس اللى بتموت بتموت وهيا نايمه .....وطبعا انك تزعل لما واحد غالى عليك يموت دا شئ اكيد ومؤكد إلا إذا كنت بتنافقه ودى كانت امنيه من امنياتى فى يوم من الأيام انى أموت بس فى نفس الوقت أبقى عارف مين اللى هيعيط عليا بجد من قلبه ومين اللى هيعيط عشان التلفزيون بيصور ويبان انه كان زعلان عليا قوى...دا طبعا غير السوقه والدهماء والرعاع اللى مش هيعيطوا ورغم كده بيعملوا زعلانين
بذمتك ياشيخ كام مره حسيت انك ممكن تموت وانت ماشى كده لا لك ولا عليك مره واحد تلاقى نفسك جسد بعد روح دا الكلام ده وانت ف الشارع
وكام مره قبل ماتنام جه ف باللك الموضوع وانك ممكن تنام متقومش تانى وقمت بسرعه اتوضيت وصليت العشاء مع ان الفجر خلاص هايدن وبعد ماتصلى العشاء وتسمع ادان الفجر تقول هاريح شويه قبل الإقامه وهوب تلاقى روحك طايره فوق ولافرقت معاهه فجر ولا جمعه
ده طبعا غير لما تيجى فتره وتلتزم وتحاول تبقى متدين وتلاقى نفسك لازم كل شويه تفتكر الموت وتتمنى انك تموت وانت بتصلى أو وانت بتقرأ قرأن وياسلام لو كنت صايم .... وياسلام بقى لو حد تعرفه مات فى شهر رمضان وتلاقى الناس تقوللك دا ربنا بيحبه انه مات فى الأيام المفترجه دى... قال يعنى بقى كل الللى بيموت فى الأيام المفترجه دى هايدخل الجنه طب حتى لو كان مسلم من بتوع البطاقه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
مره كنت ماشى مع واحد صاحبى وساكتيين وفجأه وبدون مقدمات ألاقيه بيقول : أموت واشوف جعران
ياحلاوه مستغنى عن دنيته وحياته قصاد انه بس يشوف جعران ونعم الامانى ..ادعوله ربنا ينوله اللى ف باله ويشوف الجعران بس من غير مايموت فدا رؤية الجعران

ومره تانيه كده قاعدين لاقينا واحد بيقول نفسه يموت بعد مايكا اكله تكبس على نفسه(دكر بط ليه لوحده مع حلة محشى مع جوز حمام) وبعد كده مش هايبقى عايز حاجه تانى من الدنيا
وعلى رأى اللى قال:ء
لكل شئ إذا ماتم نقصان فلا يغرنك بطيب العيش حيوان

أو حتى على رأى المتنبى :ء
إذا لم يكن من الموت بد فمن العار أن تموت إلا إذا رأيت جعرانا

وطبعا محدش يقدر ينكر ان الموت كله فوائد خصوصا للميت

اول هذه الفوائد وأهمها راحة البال وراحة الجسم وخصوصا لو كان عنده مرض عضال قبل مايموت.
وياسلام لوكان فيه حد قارفك فى حياتك ساعتها هتبقى مبسوط أوى وطبعا غير كده لا هتفرق معاك الجو برد ولا الجو حر لان فى التراب اللى حواليك مبتفرقش يامعلم
طبعا مش هاتفضل تعذب نفسك بالوهم اللى اسمه التعليم أوالإشاعه اللى اسمها الوظيفه وطبعا مبيبقاش فيه حد بيطلب منك ضرايب ولا حتى فلوس سلف ولا حد رخم يجى يزن فى ودانك وياكللك نصهم
وياسلام لو كنت بتحب حد بقا كده ولا كده وهو نفضللك تبقى نفسك تشوفه طبعا عشان بتحبه ونفسك ماتشوفوش تانى أبدا عشان اللى عمله معاك وعشان انت مش لازم تحتار قدامك الهروب إلى النوم أو إلى .............ء

وطبعا يومك هيبقى كله نوم ومش هتحتاج لا أكل ولا شرب ولا اي حاجه خالص ولا فارقه معاك حد يعمل حواليك دوشه ..... ياااااه
دا الموت حلو قوى ..... طب ماتيلا ياجدعان بس للأسف مفيش طريقه غير الإنتحار وبما إن الانتحار حرام هيبقى قدامنا البديل الشرعى وهو النوم فلنغط فى نوم عميق حتى الموت ...... ولا رأيكوا ايه؟؟؟؟
وحدووووووه



*****الميكانيكى******

lala2007_00 @ yahoo . com

---------------------------------------------

الأربعاء، سبتمبر 20، 2006

ويبقى انتا أكيد .. أكيد في مصر

تخيلوا لو حد فيكم فقد الذاكرة (زي مابيحصل في الافلام العربي) وبعد كده يصحى , ازاي بقى لما يصحى يعرف ان هوا في مصر بالذات دونا عن غيرها من بلاد الله في أرض الله الواسعة , بمعنى آخر ومن غير العك اللي فات ده , ازاي تعرف ان انتا أكيد .. أكيد في مصر (مش زي الأغنية المتكحولة بتاعتهم طبعا) .. تعالوا نشوف
****
بص بقي يا سيدي , أنا هأقولك ازاي تعرف ان انتا أكيد .. أكيد في مصر
أول ما تصحى من النوم وتفتح التليفزيون وطبعا هتكون مش مركز فممكن متاخدش بالك وتجيب القناة الاولي ولا التانية بتوع التليفزيون المصري الجاااااااااااااااااااامد , هتلاقي نشرة الاخبار في وشك , وطبعا كل الاخبار عن الريس (اللي مهشتكنا ومبشتكنا) , ولو فيه خبر محلي مالوش دعوة بالريس يبقي بتوجيهات من الريس وحرم الريس وابن الريس وجوز خالة الريس كمان , ولو فيه خبر عالمي مالوش دعوة بالريس يبقي لازم اي رئيس بلد تانية استفاد بحكمة الريس بتاعنا (حلوة حكمة الريس بتاعنا دي) .... كفاية كده , هات القناة التانية احسن .. بس ممكن يطلع حظك حظ عوالم وتلاقي في وشك اي اغنية وطنية (وللصدفة البحتة الاغاني الوطنية للريس برده) .. يعني مثلا: اخترناه وبايعناه واحنا معاه لما شاء الله (يانهار أصفر..معاه لما شاء الله..ربنا يستر علينا) .. بس كفاية مش قادر .... ماقولتلك هات الدش م الاول
قفلت يا سيدي التلفيزيون م الخنقة طبعا .. اوك هات الجرنان بقي .. بس بما انك منحوس هتقع في اي جرنان من اياهم .. ممكن تقرا الاهرام وتقرا لرئيس تحريره أسامة سرايا وتلاقيه بيعارض منع حبس الصحفيين (مع انه المفروض صحفي زيهم) .. ممكن تقرا اخبار اليوم وتلاقي رئيس تحريره ممتاز القط متأثر اوي من ان اعباء الرئاسة (حوش حوش) قال ايه حرمت الريس من الاستمتاع بطشة الملوخية وريحة التقلية زي بقية الناس (أنا عايز أعيط) .. وممكن بقي تقرا الجمهورية وتقرا برده لرئيس تحريرها محمد علي ابراهيم (كل ده اسم) وتشوف اد ايه هوا راجل ذواقة وكل اللي لفت نظره في لقاءات سياسية رسمية هوا لحم البعرور والمشويات والتبولة والحلويات الشامي !!!! .. ياعم ماتقرا الدستور ولا صوت الأمة وتريح نفسك
أكيدانتا كده اتقفلت .. انزل الشارع بقي .. وروح اي حتة (ده اذا لقيت حتة تروحها أصلا) .. وطبعا مش هتمشي .. تمام .. وقف تاكسي .. وبعد ماتركب على طول هتلاقي السواق بيقولك: الباب ماقفلش يا أوستااااذ .. اقفله يا عم .. وقبل ماتنزل ادفع الاجرة اللي يقولك عليها بدل متاخد كوريك في دماغك
انزل م التاكسي واترمي علي اي كافيه واطلب بتاع وشاي بالنعناع , وطبعا وانتا قاعد راسك هتتلوح من كتر الفرجة ع البنات اللي مش لاقيين حاجة يعملوها زيك بالظبط .. وبعدين ادفع حساب النسكافيه (ولا انتا كنت طالب ايه) وقوم امشي , بس مش تمشي ورا البنات برده .. كفاية الفرجة يا بجح
بس بقى يا سيدي .. لف في الشوارع شوية , ومتع نظرك بصور بابا حسني وماما سوزان وأونكل جمال في كل حتة .. وبعد هذا الفاصل من الابهار البصري المباركي في أزهى عصور الديمقراطية (وشك للحيط وقفــاك ليا) بيتهيألي بقى المفروض تروح بيتكم (أحسن الوحشين يعني) , وأنصحك بقى انك تنام .. يعني تهرب من الواقع للأحلام , وحتى لو كانت كوابيس أكيد هتبقى أرحم من كل السواد اللي احنا عايشينه في هذا العصر المباركي السعيد

بيتهيألي دلوقتي اتأكدت ان انتا أكيد .. أكييييييييييييييييد في مصر
ولا حول ولا قوة الا بالله
.. حكيــــم عيــــون ..

---------------------------------------------